السبت 22 يونيو 2024

دار النابلسي

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات

موقع أيام نيوز

ماذا لو 
قصة حقيقية 
يقول أحد الأخوة الأطباء دخلنا إلى أحد المطاعم العربية في لندن قبيل الغروب لتناول العشاء
كان ذلك عام 2007 جلسنا وجاء النادل لأخذ الطلبات فاستأذنت من الضيوف لدقائق ثم عدت ..
فسألني أحدهم قائلا أين ذهبت دكتور لقد تأخرت علينا كثيرا  
قلت أعتذر كنت أصلي ..
قال مبتسما هل مازلت تصلي ! يا أخي أنت قديم جدا !
قلت مبتسما قديم ! لماذا 
وهل أن الله موجود فقط في الدول العربية 
ألا يوجد الله في لندن أيضا 
فقال لي دكتور أريد أن أسألك بعض الأسئلة ولكن أرجوك تحملني قليلا برحابة صدرك المعهودة !!
قلت بكل سرور ولكن لدي شرط واحد فقط !!
قال تفضل
قلت بعد أن تنتهي من أسئلتك عليك أن تعترف بالنصر أو الهزيمة موافق
قال إتفقنا وهذا وعد مني .
قلت له تفضل 
فقال اي منذ متى وأنت تصلي 
قلت تعلمتها منذ أن كنت في السابعة من عمري وأتقنتها وأنا في التاسعة ولم أفارقها قط ولن أفارقها إن شاء الله تعالى .

قال طيب وماذا لو أنك بعد الۏفاة إكتشفت بأنه لا توجد جنة ولا توجد ڼار ولا عقاپ ولا ثواب فماذا ستفعل 
قلت سأتحملك وأكمل المناظرة معك حسب فرضيتك
ولنفرض لا توجد جنة ولا توجد ڼار ولا يوجد ثواب ولا عقاپ لن أفعل أي شيء لأنني أصلا كما قال سيدنا علي بن أبي طالب  
إلهي ما عبدتك خوفا من نارك ولا طمعا في جنتك ولكن عبدتك لأنك أهل للعبادة .
قال وصلاتك التي واظبت عليها لعشرات السنين وستجد أن من صلى ومن لم يصل سواء ولا يوجد شيء إسمه سقر 
قلت لن أندم عليها لأنها لم تأخذ مني سوى دقائق في اليوم وسأعتبرها رياضة جسدية .
قال وصومك لا سيما أنت في لندن والصوم هنا يصل إلى أكثر من 18 ساعة في اليوم كحد أقصى 
قلت سأعتبر صومي رياضة روحية فهو ترويض نفسي وروحي من الطراز الرفيع وكذلك فيه منفعة صحية كبيرة أفادتني في حياتي وإليك تقارير دولية من جهات ليست إسلامية أصلا أكدت
 

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات