الثلاثاء 25 يونيو 2024

واحد صاحبي كلمني

انت في الصفحة 1 من صفحتين

موقع أيام نيوز

بيحكي وبيقول:

واحد صاحبي كلمني على ألف جنية سلف إمبارح بليل، فقولتلُه واللّٰهِ ما متوفر معايا فلوس حاليًا لكن إمهلني لحد بُكرة العصر وإن شاء اللّٰه هكون جهزتهم. 
قالي كتر خيرك، أنا عارف إن الدُّنيا واقعة مع كُلُّه بس الواد إبني تعبان شوية ومحتاج أروح أكشف عليه ضروري والبيت مفيهوش ولا قرش للأسف! 
فقولتلُه طب أنا معايا حاليًا ٤٠٠ جنية.. إنزل قابلني خُدهم وإن شاء اللّٰه بكرة قبل الضهر هكون جهزت الباقي على أساس إني هاخُد سُلفة من الشغل وكده.. 
ولما جيت أخُد سلفة النهاردة، قالوا السُلف يوم عشرة ويوم عشرين في الشهر ورفضوا يدوني، فمن باب الذوق رنيت عليه أبلغُه بإني معرفتش أتصرف عشان يتصرف هو وميفضلش معلق نفسُه بيا؛
فضحك وقالي قُضيت وأنا اللي هعدي عليك النهاردة بليل أديك فلوسك ولو عاوز فلوس تانية تمشي نفسك بيها لآخر الشهر أخوك رقبتُه سدادة.
قولتلُه ربنا يديم عزك يا حبيبي وميحوجك لحد أبدًا، وضحكت كده وسألتُه بس من أين لكَ هذا؟

قالي من عند اللّٰه واللّٰه، بعد ما أخدت الفلوس منك إمبارح، أخدتُه هو والمدام وطلعنا على الدكتور كشفنا عليه وجيت أجيب العلاج لقيتُه قاطع ٦٥٠ جنية، فدفعت كُل الفلوس اللي معايا وطلعت البطاقة من جيبي يسيبها عندُه رهان لحد ما أجيبُله الباقي، فحلف عليا ما هو واخدها وقالي براحتك متستعجلش على الفلوس كمان!
طلعت من هناك، رنيت على مصطفى ينزلني وردية على التاكسي فقالي إنُّه في مشوار في محافظة تانية ومش هيجي غير على الفجر والسواق هيستلم منُه الساعة تمانية، فإتلاجئت عليه وقولتلُه أول ما تيجي رن عليا أطلع من بعد ما تيجي لحد الساعة تمانية عشان مزنوق في قرشين، فكتر ألف خيرُه ربنا هداه وقالي ماشي والساعة واحدة ونُص لقيتُه بيرن عليا، فنزلت الشارع من إتنين إلَّا رُبع وواللّٰهِ ما ركب معايا إلَّا زبون واحد طول الليل ودفعلي عشرين جنية هى اللي كانت أول عن آخر في جيبي لحد الساعة سبعة وربع الصبح! 

 

انت في الصفحة 1 من صفحتين